من نحن

من نحن

يقدر أن هناك أكثر من 400 مليون طفل يتيم في العالم. يتم استخدام بعض هؤلاء الأطفال من قبل منظمات غير قانونية، وبعضهم من قبل المبشرين، وفي العمل القسري،  والزواج القسري، والتبني القسري، والدفع إلى الجريمة وتعاطي المخدرات، وما إلى ذلك. ويتعرضون للتهديدات. بالإضافة إلى ذلك، حتى لو لم يتعرضوا لهذه التهديدات، لوحظت اضطرابات نفسية واجتماعية مختلفة على هؤلاء الأطفال نتيجة للحرمان من المحبة والمودة. 

وقف الأيتام هو وقف متخصص تم  تأسيسه في اليوم العالمي للأيتام في 10 يونيو (15 رمضان) 2017، وذلك من أجل المساهمة في تحسين هذه الصورة المعنية.

في وقفنا وضمن نطاق مفهوم "اليتيم" ندرج بجوارالأيتام، العجايا والأطفال المفقودين والأيتام الاجتماعيين وأمهات الأيتام. في الخدمات التي نقدمها، نحيط رعاية الأيتام لفترة عمرية واسعة بغض النظر عن أي حد لأعمارهم، حيث تبدأ من المراحل الأولى للطفولة وتمتد إلى السن الذي يبدأ بها اليتيم خطواته الأولى نحو الحياة الذي.

رسالتنا

إيجاد بيئة من شأنها أن تسهم في تنمية الأطفال الذين هم بحاجة للحماية وخاصة الأيتام، وفي تطوير الصحة النفسية والبدنية لهم ضمن وسط من المحبة والرحمة.

رؤيتنا

أن نكون القدوة والنموذج الأمثل المشار إليه عبر العالم في خدمة الأطفال المحتاجين للحماية وخاصة الأيتام.

 

مفهوم "اليتيم" في وقفنا يضم المجموعات التالية:

 • الأيتام: الأطفال الذين فقدوا آبائهم.

 • العجايا: الأطفال الذين فقدوا أمهاتهم.

 • الأطفال الذين لا يعرف آباؤهم وأمهاتهم أو الأطفال المفقودين واللقطاء.

 • الأيتام الاجتماعيين: الأطفال الذين يحتاجون إلى المحبة والاهتمام، على الرغم من أن والديهم على قيد الحياة.

 

مبادئنا الأساسية

الشفافية

الشفافية هي العنصر الرئيسي في الثقة

مبدأ أن يكون التواصل مفتوح وواضح وسريع

مشاركة المعلومات والتطورات حول وقفنا بانتظام  مع الجمهور

المحافظة على تحديث بياناتنا المالية والوصول إليها

إبلاغ الأطراف المعنية من خلال تسجيل العمليات المتعلقة بعملنا

العدالة

  نركز على الاحتياج ذاته في أداء أنشطتنا دون تمييز في العقيدة واللغة والعرق وما شابه

  نعطي الأولوية بدقة للخدمات والمساعدة التي سيتم تقديمها

نحاول إيصال الخدمات والمساعدات إلى أماكنها بسرعة

  نعطي الأولوية لحساسية الأيتام عند إيصال الخدمات والمساعدات

نعتبر الجدارة هي الأساس في المهام والتعاون

الوحدة

نعتبر المؤسسات والمنظمات والأشخاص الذين يخدمون الأيتام أصحاب مصلحة واحدة معنا ونعتقد أننا سنكون أقوى معاً

نعتمد على العمل الجماعي ونسير باندفاع لمساعدة بعضنا البعض

نعتبر التشاور هو الأساس في عمليات صنع القرار لدينا

نحافظ على علاقاتنا بالاحترام والتعاطف واللطف

لا نفوت الابتسامة من وجوهنا

الريادة

نبذل جهوداً في كل الظروف لنكون مع الأيتام  حتى ولو كان  يتيماً واحداً

نعطي الأولوية للتنمية المتعددة الأوجه للأطفال من خلال "نموذج التعليم الشامل" الذي اعتمدناه

لا نضع قيودا على أفكارنا في المشاريع الخاصة التي تفيد الأيتام

نقدم المعلومات والنماذج التي ننتجها في ضوء خبرتنا الميدانية لخدمة الإنسانية ومنفعته بشكل واسع النطاق

نعمل على زيادة مستوى العلم والوعي حول اليتم للمجتمع بأسره

التنمية

  نقوم بتطوير أنفسنا باستمرار من أجل المساهمة في تنمية أطفالنا الأيتام

  نهتم بجميع أعضاء فريقنا ليكون لديهم مستوى عال من المعرفة والحساسية ووعي الوقف في قضايا اليتيم

نعتبر أن أعمال التطوير المؤسسي هو جزء من عملنا من أجل أن تكون أكثر فعالية وكفاءة

  نتابع التطورات والابتكارات في مجالات عملنا

  نتابع المعلومات والتقنيات ونتكيف معها بسرعة