دور الأيتام

قدرة الأطفال على العيش في بيئة عائلية دافئة والاستمرار في حياتهم ضمن وحدة الأسرة تعتبر أمرًا مهمًا جدًا. ومع ذلك، فإن معرفة أن نصف الأطفال اليتامى في عالمنا يتم تركهم لرحمة الشوارع بدون حماية عائلية أو مؤسسية هي معلومة مؤلمة للغاية بالنسبة للبشرية بأسرها. فبالفعل، يكون هؤلاء الأطفال هدفًا مباشرًا للعصابات الإجرامية. نعتقد أن إقامتهم في دور الأيتام التي تتمتع بجو داخلي يشبه المدرسة تحت إشراف أشخاص مؤهلين جنبًا إلى جنب مع أقرانهم، هي واحدة من أكثر الحلول المناسبة للأطفال الذين يفتقرون لدعم الأسرة والأقارب.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن قدرة الأطفال اليتامى على العيش في منازل آمنة مع الأم والأخوة في المستوطنات المخصصة للأيتام ذات قيمة كبيرة. تستخدم التبرعات الموجهة إلى الصناديق الخاصة بالدور والمستوطنات اليتامى لتلبية احتياجات هذا المجال.