في صفنا خير وبركة

مشروع يجمع أطفالنا الذين هم إلى جوارنا وأيتامنا في أقصى زاوية من العالم ، على قاسم مشترك هو الخير!

يقوم وقفنا بتنفيذ أنشطة وجهود توعية وعمل لانتشارها في جميع شرائح المجتمع، وخاصة ضمن المناهج التعليمية، بهدف جعلها أكثر أهمية وفائدة بمشاركة أطفالنا الذين هم جزء منها والذين هم أيتامنا الأعزاء.

ومن خلال مشروع "في صفنا خير وبركة" الذي يشمل التربية على القيم، بدأنا بالتعاون مع Özkur-Bir بتنفيذه في المدارس، حيث يجتمع أطفالنا الذين يتواجدون إلى جانبنا أو في أقاصي العالم مع أطفالنا الأيتام على قاعدة الخير المشتركة. وتعتبر التضحيات الصغيرة التي يتم تحقيقها في سن مبكرة لها تأثير مباشر على تكوين شخصية الأطفال، ولذلك فإن بناء جيل واع ومتسامح وسخي ومتعاون يعتبر هدفًا رئيسيًا للمشروع.

 

هل يمكنك إعطاء بعض المعلومات الموجزة عن أعمال وقف الأيتام؟

وقف الأيتام، هو وقف متخصص تأسس في 10 يونيو 2017 بمناسبة يوم الأيتام العالمي. يقدم الوقف خدمات لأربعة فئات تتضمن الأيتام والأيتام المتروكين والأطفال المفقودين والأيتام الاجتماعيين والمحتاجين للحماية. مفهوم "اليتيم" يشمل هذه الفئات الأربعة ويشمل أيضًا الأمهات الأيتام. وبهذا الإطار، تشمل منطقة نشاط وقف الأيتام مجموعة الأطفال التي تمثل 40٪ من إجمالي عدد الأطفال في العالم والبالغ عددهم مليار طفل.

يهدف وقف الأيتام إلى توفير بيئة محبة ورحيمة للأيتام للمساهمة في تنميتهم بشكل متكامل في الجوانب النفسية والبدنية. تحدد الخدمات التي تقدمها الحد الأدنى للعمر، وتمسك بأيادي الأطفال منذ الطفولة الأولى حتى يتمكنوا من الوقوف على أقدامهم في الحياة.

ويهدف الوقف إلى تمكين أطفالنا الذين فقدوا والديهم وأفراد أسرهم من التعامل مع الخسارة التي يعيشونها وتخفيف التأثير النفسي الناتج عن هذه الخسارة على الأفراد، وتطوير برامج تلبي احتياجات الأسر. يقدم الوقف نشاطات التعليم والخدمات الاجتماعية الوقائية والحماية، والدعم النفسي وورش العمل التنموية وفقًا لنموذج التعليم الشامل للأطفال الأيتام ضمن مشاريع مثل محطات الرفاهية، لمسات فنية للأحلام، روضة الأطفال في كيليس، ومهرجان الحي وغيرها.

يعمل الوقف وفقًا للأهداف المحددة في البلدان والمناطق التي تنشط فيها، على تلبية احتياجات الأطفال الأيتام في مجالات التعليم والصحة والإسكان والغذاء والملابس، وتدعم وتوعي وتوفر الدعم للأطفال الأيتام المحتاجين بشكل خاص في جميع أنحاء العالم، وخاصةً في المناطق التي تشهد حروبًا وأزمات، بما في ذلك بلدنا.

يقوم الوقف بدعم الأطفال الأيتام من خلال المساعدات المستمرة والمؤقتة. المساعدات المستمرة تشمل نظام الدعم الراعي ومشروع العائلة الأخوة، وتقدم بشكل منتظم في دور الأيتام والمجتمعات التي يعيش فيها الأيتام. أما المساعدات المؤقتة، فهي المساعدات التي تقدم في فترات زمنية محددة في مناطق الحاجة (مثل شهر رمضان، عيد الأضحى، بداية فترة الدراسة، فصل الشتاء، إلخ)، وتشمل المساعدات الاجتماعية والتعليمية والتنموية والصحية، فضلاً عن المشاريع الثقافية المساندة.

 

هل يمكنك إعطاء معلومات عن حالة الأطفال الأيتام في العالم؟

وفقًا لبيانات الأمم المتحدة، يوجد حوالي 140 مليون طفل يتيم في العالم. وعند مراعاة البلدان التي لا يمكن الحصول على بيانات صحيحة منها والتي لا تمتلك نظامًا تسجيليًا متطورًا، يُقدر أن هذا العدد يصل إلى حوالي 400 مليون طفل. تحتضن قارتي أفريقيا وآسيا بلدانًا تعاني من كثافة سكانية عالية من الأيتام.

وضع الأطفال في العالم يعتبر مأساويًا للغاية. حيث يتوفى 22 ألف طفل يوميًا بسبب الفقر وأسباب مرتبطة به، ويشكل الأطفال أكثر من نصف عدد اللاجئين، ويتم اختطاف ما يقرب من 2.5 مليون طفل سنويًا، ويضطر حوالي 400 مليون طفل للنوم جائعين كل ليلة، ويتعين على نحو 250 مليون طفل العمل. في عالم يعاني فيه الأطفال الأيتام والمهجورون، تزداد الحالة الإنسانية سوءًا.

يتسبب الحروب والكوارث التي تحدث بواسطة الإنسان، والفقر والأمراض في زيادة أعداد الأطفال الأيتام في العالم. عندما يتم تطوير حلول لهذه المشكلات، ستكون هناك عالم أكثر قابلية للعيش للأطفال ولكل البشر.

 

هل يمكنك إعطاء معلومات حول وضع الأطفال الأيتام في بلادنا؟

وفقًا لبيانات معهد الإحصاء التركي (تويك) لعام 2020، يُذكر أنه في إجمالي عدد الأطفال في تركيا والبالغ عددهم 22 مليونًا و750 ألفًا و657 طفلًا، فإن عدد الأطفال الذين فقدوا آباءهم يبلغ 269 ألفًا و202، وعدد الأطفال الذين فقدوا أمهاتهم يبلغ 80 ألفًا و798، وعدد الأطفال الذين فقدوا كل من والديهم يبلغ 4 آلاف و518.

يبلغ عدد الأطفال الذين يتم رعايتهم بواسطة وزارة العائلة والخدمات الاجتماعية 38,529. بالإضافة إلى ذلك، يبلغ عدد الأطفال الذين يتم تقديم الدعم لرعايتهم في المنزل من خلال الدعم الاقتصادي والاجتماعي 128,047.

لا توجد بيانات رسمية بشأن إجمالي عدد الأطفال الذين يحتاجون إلى الحماية في بلدنا. ومع ذلك، يُقدر أن نسبة حوالي 1.5% من إجمالي عدد سكان البلاد (1,250,000) تمثلها تقديرات عدد الأطفال الذين يحتاجون إلى الحماية.

 

ما هي العوامل الرئيسية التي تسبب اليتم؟

• الفقر

• الحروب والصراعات

• الكوارث الطبيعية

• الأمراض

• الحوادث

 

ما هي المخاطر الرئيسية التي يتعرض لها الأيتام؟

• تهريب البشر

• مافيا الأعضاء

• شبكات التسول

• مافيا الدعارة

• الأنشطة التبشيرية

• تجنيد الأطفال

• عمالة الأطفال

• زواج الأطفال

• التبني القسري

• الاندفاع إلى الجريمة

• إدمان المخدرات

 

ما هي أهداف وأهميات أعمال وقف الأيتام؟

• تقديم الدعم للأطفال الأيتام الذين يعانون من الحاجة حتى يصبحوا قادرين على الاعتماد على أنفسهم؛ من خلال تلبية احتياجاتهم التعليمية والصحية والغذائية والملبوسات والسكن، وتهيئتهم للحياة برفق ورعاية.

• تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال الأيتام وأفراد الأسرة المحتاجين، لمساعدتهم على استعادة الصحة النفسية والتوازن.

• العمل على ضمان عدم انتهاك حقوق الطفل عندما يتعرضون للحاجة، وعدم انتهاك حريتهم الأساسية عند مواجهتهم صعوبات في الوصول إلى احتياجاتهم الحيوية.

• إعداد بيئات آمنة تلبي احتياجات الأطفال الأيتام بشكل مادي وروحي، حيث يتم تلبية احتياجاتهم الروحية والمعنوية إلى جانب احتياجاتهم المادية.

 

هل يمكنني أن أعطيك معلومات حول طرق دعم مؤسسة الأيتام؟

• نظام الدعم من خلال الرعاية/الكفالة: تقديم الدعم لاحتياجات التعليم والصحة والغذاء والملبوسات للطفل الأيتام بمساهمة شهرية قدرها 350 ليرة تركية.

• مشروع العائلة الأخوية: تقديم المساعدات الاجتماعية الشهرية والدورية للأسر التي فقدت الأبوين وتعيش في ظروف صعبة ولا يمكن لها الاعتماد على الدعم المالي فقط. يتم تخطيط الدعم النقدي الاجتماعي الشهري باعتبار احتياجات الأسرة من الغذاء والملبوسات والتعليم والرعاية الصحية ودفع الفواتير وغيرها.

• رعاية المشاريع: تلبية جميع احتياجات الأطفال الأيتام وأسرهم في مجالات مثل التعليم والصحة والغذاء والملبوسات والسكن، بما في ذلك بناء وإصلاح المنازل، ودعم مستلزمات فصل الشتاء مثل الوقود والمدافئ والبطانيات، وتوفير جميع أنواع الأثاث. يتم تنفيذ ذلك ضمن إطار "رعاية المشاريع".

• صندوق مساعدة الأيتام: تقبل المؤسسة جميع التبرعات المادية وغير المادية باستثناء التبرعات المشروطة للمشاريع والصناديق المحددة في "صندوق مساعدة الأيتام". يتم استخدام جميع التبرعات التي تم جمعها في هذا الصندوق لتلبية احتياجات الأطفال الأيتام وأسرهم.

• الدعم النفسي والاجتماعي: نهدف إلى تقديم الدعم لأطفالنا الأيتام وأمهاتهم من خلال مجموعة متنوعة من البرامج التي نطورها، لمساعدتهم على التعامل مع الخسائر التي يعانون منها وتخفيف التأثير النفسي الذي يحدث على نفوسهم بسبب تلك الخسائر.

نقوم بتنفيذ المشروع في مركز دعم وتطبيق الدعم النفسي والاجتماعي في إسطنبول أكسراي ومركز الدعم النفسي الاجتماعي في الريحانية، حيث يتم تحديد احتياجات المستفيدين من الأطفال الأيتام والأطفال الأيتام الاجتماعيين وأمهاتهم بطرق موضوعية، وتطوير برامج تلبي تلك الاحتياجات وإجراء تقييمات بعد التنفيذ.

 

هل يقدم وقف الأيتام دعمًا للميتمات وللعائلات الأيتام في الأماكن التي يعيشون فيها؟

تحمل قدرًا كبيرًا من الأهمية أن يكون لدى الأطفال الأيتام القدرة على العيش في بيئة دافئة ومتكاملة داخل الأسرة. ومع ذلك، فإن معرفة أن نصف الأطفال الأيتام في عالمنا يتم تركهم لعراقة الشوارع بدون حماية من الأسرة أو المؤسسات تعتبر مؤلمة للبشرية بأكملها. فهؤلاء الأطفال هم مستهدفون مباشرة من قبل عصابات الاستغلال. نعتقد أن البقاء في الميتمات التي توفر بيئة مدرسية داخلية تحت إشراف رعاة مؤهلين وحنونين، جنبًا إلى جنب مع أقرانهم، هو واحدة من الحلول المنطقية للأطفال الذين يفتقرون للدعم العائلي والقرابة. ومن الثمين جدًا أن يكون للأيتام القدرة على العيش في بيوت آمنة بصحبة الأم والأشقاء في المستوطنات المخصصة للأيتام. في هذا السياق، تقدم مؤسسة الأيتام دعمًا للميتمات والمستوطنات الأيتام.

 

هل يمكنك أن تشرح مشروع "في صفنا خير وبركة" بشكل موجز؟

يقوم وقفنا بتنفيذ أنشطة لنشر جهودنا وأنشطة التوعية بين جميع فئات المجتمع وخاصة بالمساهمة من الأطفال الموجودين في المناهج التعليمية، بهدف جعلها أكثر أهمية. يتم بدء مشروع "في صفنا خير وبركة" في إطار التربية على القيم، حيث يجتمع أطفالنا الذين يتواجدون في مدارسنا من رياض الأطفال إلى المدارس الثانوية مع أطفالنا الأيتام الذين يعيشون بجوارنا أو في أقاصي العالم على منصة الخير المشتركة. تؤثر التضحيات الصغيرة التي تتم في سن مبكرة مباشرةً على تكوين شخصية الأطفال، ولذلك يكون الهدف الرئيسي للمشروع هو تنشئة جيل متفانٍ ومحب للمشاركة والتضحية والعطاء.

 

كيف يمكن للمدارس والصفوف الدراسية الانضمام إلى المشروع؟

• يمكن للمدارس المشاركة في المشروع عن طريق التطوع بعد استلامها للمعلومات اللازمة. ستقوم مؤسسة الأيتام بإرسال كتيب تعريفي وملصقات مشروع "في صفنا خير وبركة" إلى المدارس المشاركة.

• بعد إعلام إدارة المدرسة، يجب على الصفوف التي اتخذت قرار المشاركة في مشروع "في صفنا خير وبركة" أن تقدم طلبًا بتمثيل من معلميها.

• يجب ملء "نموذج رعاية الأيتام" عن طريق زيارة الموقع الإلكتروني yetimvakfi.org.tr.

• يمكن لصفوفنا أن تختار بلد أشقائهم الأيتام فيه عن طريق النقر على زر "البلد" الموجود في النموذج.

• يجب على الطلاب جمع التبرعات الأولية بقيمة 350 ليرة تركية لصالح أشقائهم الأيتام في الصف.

• يتم إرسال المبلغ المجمع إلى حسابات مؤسسة الأيتام مع العلم أنه "تبرع برعاية الأيتام" (تتوفر أرقام الحساب في yetimvakfi.org.tr).

• بعد التبرع الأول، يتم إرسال "نموذج المعلومات الملخصة" الذي يحتوي على معلومات أشقائهم الأيتام المدعومين، بما في ذلك الصورة الحديثة والاسم والبلد وتاريخ الميلاد وتاريخ وفاة الأب وعدد الإخوة ومعلومات ذات الصلة بالأم، إلى عنوان البريد الإلكتروني المقدم في الطلب باسم الصف المساهم (مثال: طلاب صف 3-A في مدرسة محمد عاكف أرصوي).

• يجب أن يكون الدعم لأخوتنا الأيتام لمدة لا تقل عن سنة واحدة. يمكن لصفوفنا دعم أشقائهم الأيتام للفترة التي يرغبون فيها.

 

هل يمكن عرض المشروع في المدارس؟

يمكن عرض مشروع "Sırada İyilik Var" في جميع المدارس، بما في ذلك رياض الأطفال والمدارس الخاصة، بموافقة إدارة المدرسة. يمكن لمدارسنا التواصل مع مؤسسة الأيتام لذلك.

 

ما هي الاحتياجات التي يتم تلبيتها بمبلغ 350 TL شهريًا لطفل واحد؟

بمبلغ 350 TL شهريًا، يتم تلبية الاحتياجات الأساسية لأخوتنا الأيتام في المجالات التعليمية والصحية والغذائية والملابس وجزئيًا في مجال الإسكان.

 

هل يمكن للصف دعم طفل واحد فقط؟ هل يمكن لعدة صفوف دعم طفل واحد؟

يمكن للصفوف اعتماد أخ لليتيم واحد أو أكثر، ويمكن لعدة صفوف أن تتعاون معًا لدعم أخ لليتيم. يكفي أن يتم إرسال تبرع بقيمة 350 TL شهريًا لكل طفل سيتم دعمه.

 

متى يمكن للطلاب أن يبدؤوا في المشروع؟

لا يوجد تاريخ محدد لبدء الصفوف في المشروع؛ يمكنهم البدء في أي وقت يرغبون فيه مثلما يحدث في عملية الرعاية الاعتيادية. ومع ذلك، من المهم جدًا أن يتم استكمال المبلغ السنوي البالغ 4200 ليرة تركية المرسلة لأطفالنا الأيتام بمجرد بدء المشروع.

 

ما مدة المشروع؟

يمكن أن يستمر المشروع طوال المدة التي يرغب فيها صفنا. ومع ذلك، يجب أن يلتزم الصف الداعم بالدعم لمدة عام على الأقل. بعد اكتمال السنة، يمكن لصفوفنا الاستمرار في دعم إخوتهم إذا رغبوا في ذلك.

 

هل يمكن للصفوف المشاركة في مزاد خيري أو فعالية مماثلة للانضمام إلى المشروع؟

يمكن للصفوف تنظيم مزاد خيري، فعالية بتذاكر، وأنشطة مختلفة لإرسال مبلغ الكفالة لأطفال الأيتام بعد الحصول على إذن من إدارة المدرسة.

 

إذا قرر الصف إيقاف دعم الأخوة الأيتام بعد سنة أو أكثر، هل يتم إيقاف دفع مبلغ الكفالة للأخوة الذين قدموا الدعم لهم؟

نظام دعم الكفالة في وقف الأيتام يستمر في دعم كل طفل يتم تضمينه في البرنامج حتى يتم إكمال دراسته الجامعية أو التدريب المهني. إذا قام صفنا بإيقاف الدعم للأخوة الأيتام، يمكن لطلاب آخرين في مدرسة/صف آخر أو متبرع آخر أن يقوموا بدعمهم. يجب إبلاغ وقفنا في الوقت المناسب بقرار الإيقاف لكي لا يتعرض الأخوة الأيتام المدعومون للضرر.

 

كيف سيكمل أطفالنا الفترة المتبقية التي تبلغ 4 أشهر بسبب أن فترة التعليم في تركيا تستمر لمدة 8 أشهر؟

في إطار مشروع " في صفنا خير وبركة"، نقدم دعمًا بقيمة 350 ليرة تركية شهريًا لأخوتنا الأيتام، بمجموع 4,200 ليرة تركية سنويًا. الصفوف التي ترغب في تقديم الدعم يجب أن تجمع مبلغ 4,200 ليرة تركية خلال فترة استمرار العام الدراسي.

 

هل يمكن للطلاب التواصل مع الأخوة اليتامى الذين يقدمون لهم الدعم؟

يمكن للصفوف التواصل مع الأخوة اليتامى عن طريق كتابة رسائل. يمكنهم التجمع معًا في الصف ومشاركة مشاعرهم مع الأخوة اليتامى. ومع ذلك، يجب أن تكون الرسائل باللغة الإنجليزية أو العربية. إذا كان الأخ اليتيم المدعوم يعيش في تركيا أو أذربيجان أو أي بلد يتحدث فيه اللغة التركية، فيمكن كتابة الرسائل باللغة التركية. يمكن للصفوف مشاركة صورة جماعية للصف مع الأخوة اليتامى. بعد إعداد الرسائل، يمكن تسليمها إلى وقف الأيتام بواسطة مشروع "في صفنا خير وبركة" التابع لها. بعد وصول الرسائل، سيرسلها وقف الأيتام إلى الأخوة اليتامى، وعند وصول رسالة منهم، سيقوم الوقف بتسليم الرسالة لصفنا بنفس الطريقة.

 

هل يمكن للصفوف أن ترسل هدايا للأخوة الأيتام؟

قد يكون من الصعب على الصفوف إرسال هدايا للأخوة الأيتام بسبب المسافة الجغرافية.

 

كيف يتم متابعة المشروع في المدارس؟

يمكن أن يتم متابعة مشروع "في صفنا خير وبركة" في مدارسنا من قبل معلمي الصف والطلاب المتطوعين المعينين من قبل إدارة المدرسة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأندية المساعدة الاجتماعية الموجودة في مدارسنا أن تتخذ مبادرات لمتابعة الحملة.

 

نظام دعم كفالة الأيتام: https://yetimvakfi.org.tr/tr/Yetim-Sponsorlugu